حول الخدمة الطبية عن بعد (TMS)

تم إطلاق الخدمة الطبية عن بعد (TMS) من خلال شركة شركة مراكز الاتصال الطبية المحدودة (4D) للتوسع في التطبيب عن بعد في المملكة العربية السعودية من خلال توفير خدمات ذات جودة عالية، والتوفير في التكاليف، وإيجاد حل مرن للطلب المتزايد باطراد على الرعاية الصحية. بدعم من تكنولوجيا Vidyo® المبتكرة.

تقدم الخدمة الطبية عن بعد استفادة إضافية من إمكانيات خدمات مؤتمرات الفيديو, حيث يتم تكييفها لتكون بمثابة جسر أكثر كفاءة للتواصل بين المرضى ومقدمي الرعاية الصحية, حيث أصبحت من أحدث التطورات التي تستخدمها المؤسسات الأكثر تقدما في أوروبا وأمريكا الشمالية ويمكن لأي شخص في أي وقت وفي أي مكان الحصول عليها بطريقة سهلة وميسورة.

تعد الخدمة الطبية عن بعد (TMS) موفر للحلول وهي التي تمكن منظمات الرعاية الصحية من تقديم الخدمات ذات الجودة العالية والمرنة والقابلة للتطوير من حيث توفير التكنولوجيا الفعالة من حيث التكلفة من أجل توفير أي منصة اتصالات ذات صلة بالرعاية الصحية بالاستعانة بإمكانيات الفيديو المتطورة. وبالإضافة إلى ذلك، توفر الخدمة الطبية عن بعد (TMS) حماية الملكية الفكرية والإشراف في استخدام هذا النظام من قبل الأطباء المتخصصين والكوادر الطبية الأخرى, وهو ما يجعل من الممكن توفير القيمة والجودة وقابلية التجديد التكنولوجي من خلال الخدمة الطبية عن بعد (TMS). يتيح النظام القائم على البرمجيات ما يلي:
التكيف الديناميكي مع نوعية الشبكة
التهيئة والتخصيص والدمج الكامل
سهولة التعاون
كفاءة أعلى وأوسع نطاقا للبنية التحتية

لماذا التطبيب عن بعد؟

لماذا التطبيب عن بعد؟
إكتسبت حلول التطبيب عن بعد أهمية متزايدة في عالم يشهد نقصاً حاداً في الأطباء، كما أن التكاليف آخذة في الارتفاع، وتفتقر المجتمعات إلى الحصول على الرعاية الصحية بالصورة المثلى, وفي المقابل فإن التطبيب عن بعد يجعل التخصصات المناسبة متاحة في أي وقت وفي أي مكان، وهو لا يحسن فقط الحصول على الرعاية الطبية ذات الجودة، ولكنه يضمن أيضا استمرارية أكبر للرعاية الصحية، ويسهل استخدام الموارد بطريقة أكثر فعالية، ويوفر التكاليف الباهظة للمرضى، كما يمكن أن يغني عن مرافق الرعاية الصحية ونظام الرعاية الصحية بأكملها على مدار العام.
وفقاً لمسح الرعاية الطبية لخدمة الإسعاف القومي في الولايات المتحدة لعام 2006، هناك ما يصل إلى 70٪ من زيارات مكتب الطبيب و 40٪ من زيارات غرفة الطوارئ التي لم تعد ضرورية وذلك لأن خدمات التطبيب عن بعد يمكن أن تكون بدلا عنها.

إكتسبت حلول التطبيب عن بعد أهمية متزايدة في عالم يشهد‘ نقصا حادا في الأطباء، كما أن التكاليف آخذة في الارتفاع، وتفتقر المجتمعات إلى الحصول على الرعاية الصحية. وفي المقابل, فإن التطبيب عن بعد يجعل التخصصات المناسبة متاحة في أي وقت وفي أي مكان، وهو لا يحسن فقط الحصول على الرعاية الطبية ذات الجودة، ولكنه يضمن أيضا استمرارية أكبر للرعاية، ويسهل استخدام الموارد بطريقة أكثر فعالية، ويوفر التكاليف الباهظة للمرضى، كما يمكن أن يغني عن مرافق الرعاية الصحية ونظام الرعاية الصحية بأكملها على مدار العام. وفقا لمسح الرعاية الطبية لخدمة الإسعاف القومي في الولايات المتحدة لعام 2006، هناك ما يصل إلى 70٪ من زيارات مكتب الطبيب و 40٪ من زيارات غرفة الطوارئ التي لم تعد ضرورية وذلك لأن خدمات التطبيب عن بعد يمكن أن تكون بدلا عنها.

خدماتنا

1

أجهزة تكنولوجيا المعلومات الصحية وبرامج الحلول العلاجية

2

حلول مؤتمرات الفيديو

3

التطبيب عن بعد الإستراتيجية والتخطيط لخدمات (الصحة الإلكترونية / الرعاية الطبية الصحية)

4

الإدارة والتنفيذ ودعم المكتب الخلفي

اشركائنا

عملائنا

المدن الطبية
المستشفيات المتخصصة
العيادات النائية
المراكز الصحية الريفية
وكالات الرعاية الصحية المنزلية
الصيدليات
المختبرات الصحية
مرافق البحوث الطبية الحيوية
مؤسسات الرعاية الصحية
منظمات رعاية المرضى في المنازل , منظمات تقديم الخدمات الصحية الشخصية

مايقوله الخبراء

ببين المرضى الذين يعانون من مرض السكري وأمراض القلب والرئة، يمكن لتكنولوجيا المراقبة عن بعد خفض معدل الوفيات باذن الله بنسبة تصل إلى 45٪. وبالإضافة إلى ذلك، يساعد التطبيب عن بعد في التخفيض بنسبة 15٪ من الزيارات إلى غرف الطوارئ، وتحد بنسبة 20٪ من الإلحاق في غرف الطوارئ، وتقلل بمعدل 14٪ من عدد الأيام السريرية.( دراسة عن وزارة الصحة في المملكة المتحدة لعام 2011)
ومن المتوقع أن يزيد إيراد منتجات وخدمات التطبيب عن بعد من 440.6 مليون دولار أمريكي في عام 2013 إلى 4.5 مليار دولار أمريكي في عام 2018- تقرير اتحاد الرعاية الصحية الدولية IHS عن الرعاية الصحية عن بعد لعام 2014

تابعنا على تويتر للحصول على آخر التحديثات

كن على إتصال

لمعرفة المزيد حول ما يمكن أن نقدمه لكم، لا تترددوا في استكمال النموذج أدناه وسوف نقوم بالاتصال بكم: